• ×
الإثنين 23 ذو الحجة 1442 | أمس
ليلى باسويد

بقلم

ليلى باسويد
ليلى باسويد

إجازة مملة

منذ لحظة ادراكي ووعي لم اشك ابدا في المواقف البطوليه لمملكتي الحبييه تجاه ازمات العالم ...فكيف ان كانت الازمه تهدد حياة ابناءها ..لابد ولاشك انه سيكون لها السبق في المواجهه وتحدي الصعوبات وهذا تجلى واضحا منذ بدء ازمة كورونا ...
فهاهم الجميع حكومة وشعبا يدا بيد يعملون جاهدين للتخفيف من وطيء هذا الوباء على النفوس ..وهاهو يتجلى بوضوح الدور الرائد لوزارة التعليم منذ تعليق الدراسة، وضمن الإجراءات الاحترازية؛ خوفاً من انتشار "فيروس كورونا.. عملت على طرح الكثير من الإقتراحات و الحلول التي تضمن استدامة التعليم وسلامة الحياة ..
لتأتي الجهود مضاعفه فليس من السهل التحول من التعليم المباشر الى التعليم الالكتروني ..
ولم يكن الاغلبيه ذو مهارة عاليه سواء طالب أو معلم ...ورغم ذلك بدأت رحلة التعليم ..مصاحبة معها جهود جبارة من الجميع طالب كان او معلم قائد او مشرف ، والذي اكاد اجزم حياله ان رحلة التعليم الذاتي بلغت ذروتها للجميع فالتقنية عالم لاحدود له يحتاج مهارة ودقه وصبر وتنظيم ..
ثم تتجلى الحقائق المذهله لأهمية المعلم والجهد المبذول من قبل أولياء الأمور في غياب المعلم..
دعونا نتأمل قليلا سبع ساعات يقضيها المعلم في الحجرة الدراسية يعلم حرفا ويردد نشيدا ويشرح قاعدة..
ناهيك عن اختلاف الطبائع والعادات والنفسيات للطلاب ...كأن المعلم في تلك الساعات متعدد الوظائف فهو المعلم ..والأب ..والمؤدب..والطبيب ..ليحاول ان يصنع بعد توفيق الله مواطنا صالحا لنفسه ووطنه ودينه ...
ولكن السؤال هنا . ...متى استطاع العالم ان يرى المعلم بمثل ما اصفه الان .....؟؟
لتأتي الاجابة واضحه كوضوح الشمس
عندما غاب وانقلبت الادوار فالحقيقه التي لابد ان نقر بها ..ان الأسرة شغلت تلك الادوار جميعها بحكم البعد والتعليم الالكتروني ...
وهنا تجلت الحقائق واعترف الجميع بالجهد الجبار الذي لم يكن يرى وبعطى حقه من الرؤيه لجهد المعلم .

لا اعلم حقيقة لماذا بعد القرارات الوزاريه ..تنهال العبارات والتعليقات التي تشير الى التقليل من جهد المعلم ...
ان التغير والتجديد سنه كونيه ولابأس بالتجربه والعودة في عدم نجاحها ولكن يجب ان تكون من باب التجربه والتطوير لا من باب اخر ..

عزيزي المعلم /-ة
يكفي *قول رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "إنَّ اللهَ وملائكتَه وأهلَ السَّمواتِ والأرضينَ، حتَّى النَّملةَ في جُحرِها، وحتَّى الحوتَ؛ لَيُصلُّونَ على مُعلِّمِ النَّاسِ الخيرَ"،

وقفة...
الاجازه استاذي الفاضل ليست ممله بل فرصه لتجديد الطاقه ليعود المعلم افضل من ذي قبل ليعطي بحب ...ليعلم ابناءك بصبر وروح مختلفه ...فهلا تمهلت...
بواسطة : ليلى باسويد
 0  0 204

الأعضاء

الأعضاء:256

الأعضاء الفعالون: 6

انضم حديثًا: سمية الجابري

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:14 مساءً الإثنين 23 ذو الحجة 1442.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.