• ×
الأربعاء 13 ذو القعدة 1442 | أمس
أحمد جابر مخشوش حريصي

بقلم

أحمد جابر مخشوش حريصي
أحمد جابر مخشوش حريصي

عن أي مدينة صحية تتحدث؟!

ولأني أمر عابرا وزجاج السيارة مقفلا بإحكام وأكون مستعدا لذلك قبل وصولي إلى نقطة تفتيش (الخطوة)، عدا مرات قليلة يفوتني فيها إقفال الزجاج ؛ فتعلق رائحة النفايات داخل السيارة؛ أضطر معها لإقفال المكيف وفتح الزجاج، كانت المعاناة وقتية عابرة .

ولكن هذه الليلة وفي الممشى شعرت بالمعاناة الحقيقة ، حين انطلقت سحابة هائلة نتيجة لحرق نفايات المرمى المتكرر تشق السماء والصدور ، كافية لقتل كل معنى للجمال، وفي قرارة نفسي ماذا لو كان المسؤول يسكن مباشرة في قرية الروان أو إسكان الملك عبد الله؟!

وسؤال آخر يصرخ بوجه تلك السحابة السوداء الكئيبة ، أليست جودة الحياة ونقاء البيئة والمحافظة على صحة المواطن أولوية كبرى ومطلب رئيس من مطالب الرؤية... ترى هل كانت محافظة العارضة مستثناة؟

وفي تناقض يصعب معه التفسير تلك النفايات العالقة في السماء التي ستبقى إلى صبيحة اليوم الثاني، تظلل في الحقيقة: المركز الحضاري للمحافظة، الممشى الرئيس للبلدية، حديقة الاسكان، منتزه البحيرة، منتزه العين الحارة، العين الحارة كوجهة سياحية استشفائية، واطلالات على البحيرة.

هذا سياحيا فقط اما الجانب الأهم من - وجهة نظري -فهو الاكتظاظ السكاني الهائل في إسكان الملك عبد الله حيث يتهيأ لي أنه أكثر منطقة سكانية مزدحمة في العارضة، به مجمع المدارس الذي يحوي أكبر عدد من طلاب وطالبات المحافظة. ومجموعة من القرى التي تتصل معه أو على مقربة منه لتشكل رقعة سكانية كبيرة عفوا يفصلها فقط عن المرمى - قمة ناتئة وبقايا جبل- .

كل تلك المعطيات التي سردتها أعلاه تشكل جانبا ، والجانب المؤلم حقا تلك الصدور التي بالكاد تجد أنفاسها - مرضى الربو- هل هناك أدنى اعتبار لحالتهم الصحية ؟! ولو كانت هناك دراسة صحية لوضع السكان الصحي بالقرب من المرمى لوجدنا أغلبهم يعاني من مشاكل منشؤها دخان تلك النفايات العالقة في السماء.

والسؤال المهم الذي تصعب اجابته على مدى السنوات العجاف الماضية ، ما هو المعيار الحاسم الذي قرر اعتماد المرمى في موقعه الحالي ؟ ولن تجد إجابة .

رسالة إلى مسؤول :

مرمى النفايات في بوابة العارضة الرئيسية تماما وهو أول ماتقع عليه عين الزائر ، وآخر ماتقع عليه عين المغادر للمحافظة .

image

image

image
بواسطة : أحمد جابر مخشوش حريصي
 3  0 691

الأعضاء

الأعضاء:256

الأعضاء الفعالون: 6

انضم حديثًا: سمية الجابري

التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    مفرح القيسي 08-10-1442 01:53 مساءً
    لا حياة لمن تنادي
  • #3
    عادل 09-10-1442 12:05 صباحاً
    كفيت و وفيت لعل وعسى أن يجد مقالك هذا آذان صاغية لتكون العارضة مدينة صحية حقاً*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:42 مساءً الأربعاء 13 ذو القعدة 1442.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.