• ×
الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 | اليوم

مدارس جامعة الظهران تقيم حفلها السنوي لتكريم الطلاب والطالبات المتفوقين لعام 1438 – 1439 هـ

مدارس جامعة الظهران تقيم حفلها السنوي لتكريم الطلاب والطالبات المتفوقين لعام 1438 – 1439 هـ
فلاح الهاجري - الظهران : لحرصها الدائم والمستمر والمحفز لتشجيع طلابها على التفوق العلمي أقامت مدارس الجامعة حفلها السنوي لتكريم الطلاب والطالبات المتفوقين علمياً والحاصلين على المراكز المتقدمة في مسابقات الابداع والمواهب وحفظ القرآن الكريم والمسرعين لعام 1438 – 1439 هـ وبرعاية كريمة من رئيس مجلس الإدارة الأستاذ الدكتور ناصر بن محمد العقيلي ، حيث اثرى الحفل بكلمته والتي استهلها بشكر اولياء الامور لرعايتهم وعنايتهم وحسن تربيتهم لأبنائهم وبناتهم ، ثم هنئ الطلاب والطالبات المكرمين ، وقدم لهن النصح بأن يكونو قدوة لغيرهم ومثالاً يحتذى به علماً وخلقاً ، والعمل على رفعة الوطن ومواجهة تحديات المستقبل المنشود والصورة المشرفة لجيل تتلقفه التقنيات من كل مكان .
وقد شكر الدكتور قادة وقائدات المدارس والمشرفون التربويون والمشرفات التربويات والمعلمون والمعلمات وختم كلمته بان ذلك كله اتى بعد فضل الله وتوفيقه .

يذكر انه قد شرف الحفل اعضاء مجلس الادارة والمشرفين الاداريين وقادة المدارس .

والجدير بالذكر ان مدارس الجامعـة أنشئت في عـام 1400 هـ ، في رحاب جامعة الملك فهـد للبترول والمعادن بالظهران بجهـود نخبـة من أعضـاء هيئـة التدريـس بالجامعـة بعـد أن كانـت مجـرد فكـرة فـي أذهـان مؤسـسـيها ، حيـث كانت بدايتهـا متواضـعة من ناحيـة المنشــآت وعـدد الطـلاب والمدرســين ولكنهـا خــلال فتــرة قصـيرة مـن الزمـن نمــت المــدارس نمــوًا ســريعًأ فاقـت التوقعـات مـن حيـث تطـور مناهجهـا وبرامجهـا التعليميـة والتربويـة وتوســعت منشــآتهـا ومبانيهـا المدرســية وزاد عـدد طلابهـا وطالباتهـا حتـى أصـبحـت صـرحًا تعليميًا شـامخًا يضـم داخـل أســواره مختلـف المراحــل الدراســـية.
و يعـود التطور السـريع والإنجازات الكبيـرة التـي حققتهـا المـدارس خـلال عمرهـا القصـير إلـى التصـميم والعمـل مـن قبـل أســرة المـدارس وتوفيـق الله لهم مما جعـل هـذه المـدارس محـط أنظـار الفئـة الواعيـة في المجتمـع التـي تتهافـت لتسـجيل أبنائهـا فيهـا وذلـك للميـزات التـي تتميـز بهـا المـدارس ، حيث تخضـع المـدارس في إدارة شـؤونهـا لمجموعـة من اللوائـح التنظيمية في النواحي الماليـة والإداريـة والتعليميـة وهـذه اللوائح تشـمل القبـول والتوظيـف والسـلم الوظيفي لجميع العامليـن ، كما تشـمل الأنظمـة الداخليـة للامتحانات والتصـحيح وغيرهـا. وهـذا الأسـلوب يحمي المدرسـة والعاملين فيهـا من التداخلات والأهواء الشـخصـية كما يمنح الأسـاتـذة ثقـة بأن الأداء المتميـز هو العامل الوحيـد لاسـتمرارهـم ، إضافة إلى الراتـب والمميـزات الأخـرى التي تجعل المدارس تسـتقطب نخبـة من المدرسـين وتكريس جهودهـم في خدمـة المدارس.
ويذكر ان هدفهـا الأسـاسـي تعليمـي تربـوي بحـت ، وتصـرف جميـع مواردها في تطويـر العمليـة التعليميـة والتربويـة
وانه ليس لها مالك حيث أن مالكيها هم أولياء الأمور الذين ينتخبـون من بينهـم مجلسًا متطوعًا لمدة سـنتين لإدارة شـؤون المـدارس التعليميـة والإداريـة وبهـذا انتفـت عن المـدارس صـفة الربحيـة أو الملكيـة الشـخصـية.
وتحافـظ المدارس على الانضـباط السـلوكي لكي تظل العلاقـة بين المدرس والطالب أقرب لعلاقـة الأب بابنـه مسـتعينـة بذلك بالمحاضـرات التربويـة وأسـاليب التوعيـة المختلفـة لتعزيز هـذا المفهـوم إيمانًا من المدارس بأن الانضـباط والتأدب مع المعلم هو محور أسـاسـي في نجاح العمليـة التعليميـة والتربويـة.
والجدير بالذكر ان المدارس تقوم بدراسـة وتحليل نتائج الامتحانات بصفة دورية منتظمـة حتى تقف على السـلبيات والإيجابيات للعمليـة التعليميـة وتضـع الحلـول المناسـبة لكل حالـة وبالتالي فالعمليـة التعليميـة (ديناميكية) مسـتمرة.
و مما يذكر ايضا انه تم فتح قنوات الاتصال المباشـر مع أولياء الأمـور لتصـحيح مسـار العمليـة التعليميـة بشــكل مســتمر.
وتتمحور رؤية المدارس بالتناغم مع رؤية المملكة 2030 م في التميز من ناحية التربية وتعليم الطلبة، وفي خدمة المجتمع بكفاءة وفاعلية في مناخٍ تربوي وتعليمي يحث على الفضيلة، ويشجِّع الإبداع، ويرتقي بالتحصيل الدراسي، ويعمل بروح الفريق
ورسالة المدارس تتمثل في
إيجاد بيئة مدرسية جاذبة، تعمل على إعداد طلبة يمتلكون معارف ومهارات واتجاهات، تمكنهم من مواكبة مستجدات عصرهم في ظل تنميةٍ مهنيةٍ مستدامة واستراتيجيات تدريسية مؤثرة، وبنية تحتيّة متجددة، تلبي متطلبات الجودة الشاملة، والتعليم الالكتروني، والانفتاح الواعي على العالم الخارجي تربويًا وتعليميًا، ضمن معايير أخلاقيةٍ وثقافيةٍ واجتماعيةٍ راسخة، تُعَزِّز معاني الانتماء وتحمُّل المسؤولية.
أهـداف المدارس
من خلال التحديات العمليـة والطموحات التربويـة والأكاديميـة التي تعيشـها المملكـة فقد ظهرت مـدارس الجامعـة في هـذا الوسـط الخصـيب لتسـاهم في تحقيق الطموحات التربويـة لأبنـاء هـذا الوطن المعطاء ،

image

image
بواسطة :
 0  0  129

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:14 صباحاً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.