• ×
الثلاثاء 21 صفر 1443 | أمس
عامر مفرح السحاري

بقلم

عامر مفرح السحاري
عامر مفرح السحاري

بلد الخير والعطاء

من يعش في هذا البلد المعطاء لا يدري ما يحدث خارجة ، وإنما يشاهد ويسمع أمورًا لا يصدقها عقل ولا تألف مشاهدتها عين ، فتراه يمعن النظر متسائلا أهذا فعلا حقيقة أم ضربا من الخيال !! إنه يرى أناس يهربون من جحيم الحرق إلى جحيم الغرق ، ومن منزلهم المأمون إلى مستقبلهم المجهول ، ومن بلدهم الأصل إلى بلد الغربة والمذلة ، وتقطعت بهم السبل حتى قطعت أجسادهم شباك سياج حدود البلدان ، فخارت منهم القوى ، وماتت أنفسهم قبل موت الأبدان ، ويرى أناس تتشبث بطائرة وما إن ترتفع عدة أمتار إلا وتجد التساقط من على متنها لترتطم أجسادهم بالأرض بلا أرواح، عصفت بمنطقتنا قبل سنوات أزمة الحرب فقال ولي أمرنا أثبتوا فوالله لن أسمح بدخول بلادكم قيد شبر أي عدو ، وها نحن ننعم بالأمن في أقصى الحدود ، وجائحة كورونا ألقت بظلالها على بلادنا فما كان من حكومتنا إلا أن قالت اهدأوا وابقوا في بيوتكم وادعوا ربكم أن يكشف الغمة وسأعمل جاهدة على توفير السلامة لكم ، وها نحن ولله الحمد والمنة ننعم بالصحة في الأبدان ، والأمان في الأوطان ، بلد عظيم حباه الله بالخيرات حتى إنك لتجد الشخص من البلدان الأخرى يحاول جاهدا أن يأتي للعمل في هذا البلد ولو يعطى أقل القليل ، وما إن يزيد البلاء على الناس إلا وجدنا أمرًا ملكيا يقول : الدولة تتكفل بما ليس للمواطن به طاقة ، بلد المقدسات الاسلامية بلد الكرم والجود، بلد العطاء والسخاء ، بلد بذل للقاصي والداني من خيراته وساهم في تضميد جراح المسلمين في كل مكان ، فلنحافظ عليه جميعا ، وليعلم كل واحد منا أنه على ثغر من ثغوره ، ولنساهم في بنائه ، وليكن لنا في غيرنا عبرة وآية ، نسأل الله دوما لقيادتنا الرشيدة أن يسددها المولى إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد وأن يقيها حقد الحاقدين وحسد الحاسدين.
بواسطة : عامر مفرح السحاري
 9  0 901

الأعضاء

الأعضاء:256

الأعضاء الفعالون: 4

انضم حديثًا: سمية الجابري

التعليقات ( 9 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابوبكر سحاري 13-01-1443 12:42 صباحاً
    مقال جميل ورائع وهادف فيه استشعار للنعم التي نعيشها وحبانا الله إياها سواء من أمن وأمان وقادة عظماء*
  • #2
    عفاف ابوالقاسم محمد بصلي 13-01-1443 10:22 صباحاً
    مقال رائع ينم عن شخصية واعية تدرك ما عليها من واجب اتجاه هذا الوطن الغالي وحكومته الرشيدة *،، ودام عزك يا وطن*
  • #3
    محمد بن حسن أبوعقيل 13-01-1443 12:23 مساءً
    مقال جميل عن وطن التوحيد والخير والعطاء*
    حفظ الله الوطن*
    وشكرا للكاتب المبدع*
  • #4
    ابو يزن 13-01-1443 03:00 مساءً
    سَلِمَ فاك ما نطقت به ، فاللهم احفظ لنا دولتنا و ابعد عنها كل الشرور .*
  • #5
    علي عبدالله حسين دوشي 13-01-1443 04:53 مساءً
    تأملات جميلة جدا من الكاتب الكلمات وقع على آذاننا فبعضها يسطر لنا حلما وبعضها يرسم لنا ذكرى في سماء الحاضر اشكرك* *اخي ابو وائل*
  • #6
    ام صفااااء 13-01-1443 05:28 مساءً
    الحمد لله على نعمه الأمن والأمان وكلماتك رائعه جداً* وسلمت يداكك على التعبير النابع من لسان صادق فهي كلمات معبره وهادفه لنعمه اللتي تمر من حولنا وأسال الله أن يحفظ لنا هذه النعمه العظيمه التي لا تقدر بثمن*
    دام عزكك ياوطن
  • #7
    أبــو عبـد العــزيــز 13-01-1443 06:09 مساءً
    يعتبر حب الوطن فخرًا واعتزازاً لكل مواطن لذلك علينا أن ندافع عنه ونحميه بكل قوه وأن نحفظه كما يحفظنا وأن نقدره لتوفيره الأمن والأمان لنا وكلام جميل جدًا يا أستاذ عامر *تشكر عليه.
  • عمر قاسم 14-01-1443 07:00 صباحاً
    ماشاء الله .. بارك الله فيك وبارك لك في محبيك
  • #9
    أبو زياد 15-01-1443 05:46 مساءً
    بارك الله فيك أخي الأستاذ عامر.*
    نسأل الله أن يحفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، وأن يديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة وفقها الله لكل خير.*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:23 مساءً الثلاثاء 21 صفر 1443.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.