• ×
الثلاثاء 25 رجب 1442 | أمس
أحمد جابر مخشوش حريصي

بقلم

أحمد جابر مخشوش حريصي
أحمد جابر مخشوش حريصي

ضوء....!

المعاملات العالقة بالأدراج تعرف أنامل اللصوص جيدا، والشوارع المتصدعة منذ زمن تشعر بوقع أقدام لصوص السنتميترات الضائعة، والمرضى على أسرتهم البالية في منازلهم رفضوا المواعيد التي يتفضل بها المتجهمون على كاونترات الاستقبال، وعدادات الكهرباء الحديثة تدرك حجم مآسي سرعاتها الفلكية، والطالب في الصف الأول الابتدائي أو العام الجامعي الأخير، وحده يعطيك وصفا دقيقا لأستاذه .
من يدعي المثالية المطلقة تكشف زيفها: خلواته، غضبه، طمعه.
أولئك المتعالون جدا مع بقعة الضوء؛ يسقطون قطعا خلف الكواليس.
الحياة في جزئها الصامت أكثر بلاغة وأقرب للحقيقة؛ لا تخضع لضجيج النفاق، وخداع الفلاشات، تخرج نتائجها صادقة وأحيانا صادمة .
ولأنه أقلقني بمثاليته الزائفة، وحفظه النظام من ألفه ليائه مضيت معه لآخر المشوار؛ لأكتشف أن وراء النظام نظام آخر برع في صياغته يختصر المسافات ويوفر الجهد .
كان يكفيني فقط أن أدرك معنى (لديّ آلاف المراجعين غيرك)، لعلهم سبقوني أو جاؤوا بعد رحيلي، فحسن الظن وارد.
تلك الادعاءات التي كانت تسبق المستفيد غالبا، ويجدها معلبةً جاهزة للتصدير لدى المتخاذل، والمقصر، والمرتشي، أصبحت غير صالحة على الإطلاق . وحالات التضخم التي تقفز بموظف المفاصل الحساسة باتت مرصودة ومقيدة . وإن كانت تلك العينات التي آذت الوطن وأرهقت المواطن وضيعت الحقوق قليلة مقارنة بالوجه المشرق للموظف المتفاني إلاّ أنها كانت مؤثرة وخطيرة في الوقت ذاته. فالمشهد العام الذي ينقله ذلك الموظف سيكون مشوها لإدارته بلا شك .
ونحن في لحظة تاريخية نسابق فيها الزمن نشهد ما بين الفترة والأخرى سقوط هؤلاء وعلى رؤوس الأشهاد، في رسالة واضحة :(مركب الوطن المعطاء لا يتسع لكم) .
أحببت إبلاغكم :
وعد ولي العهد الأمير الشاب الطموح حفظه الله آتى ثماره، وأرق أرصدتهم المليونية، في مشهد يبعث الفخر والاعتزاز .
وأيضًا : كل معاملاتي أصبحت الكترونية، ولم أعد أسمع لدي(آلاف المراجعين غيرك).
بواسطة : أحمد جابر مخشوش حريصي
 0  0 421

الأعضاء

الأعضاء:256

الأعضاء الفعالون: 6

انضم حديثًا: سمية الجابري

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:18 صباحاً الثلاثاء 25 رجب 1442.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.