• ×
الجمعة 13 ربيع الأول 1442 | أمس
حفاش الودعاني

بقلم

حفاش الودعاني
حفاش الودعاني

حفاش بن علي بن سلمان الودعاني

حبر الغلا في يوم الذكرى الـ٩٠

سيظل حبر الغلا في يوم الذكرى ٩٠ لتوحيد وطني العزيز متدفقاً يكتب لك أجمل وأحلى عبارات التبجييل ويسطر كثيراً وكثيراً من الأحداث التي مرت بك ياوطني وليعلم الجميع لو أن هناك بحيرات من المداد لنفدت قبل أن تنفد صفات ومحاسن وطني وأنا في هذا المقال سوف أقتصر على ماقام به حكام ال سعود من أعمال في مجال حماية المملكة العربية السعودية التي ماإن أعلن توحيدها عبدالعزيز حتى بدأ المغرضون من أعداء الأنسانية الذين لايسرهم بقاء أي موقع من الجزيره العربية في حالة أمن واستقرار وذلك كيداً منهم لدين الله وعدم رضاهم لإنتشاره وحيث أنني قد كتبت مقال سابق يوم ٢٠ / ٩ / ٢٠٢٠ م ذكرت فيه قمة فتح الرياض وسميته يوم السعد وماتلاه من إصلاحات الموحد ورجاله حيث كانت الاحداث تتسارع في عهده رحمه الله ، أحداث منها درء هجمات الاعداء بحكمة ودراية وأحداث سعد ورخاء للموقع الجغرافي الذي سمي يوم التوحيد بالمملكة العربية السعودية وفي هذا المقال نبدأ بذكر ماقامو به ابنائه البررة من حكام ال سعود من دفاعات متميزة في مجال الحرب فقط سواء الذي يهدد مملكة الحق والعدل أو الدول المجاورة التي يجري الاعتداء عليها لمحاولة أبتزاز خيراتها والسيطرة التوسعية من قبل بعض الدول فقط مايخص الحرب
أولاً : حدثت أزمة عراقية افتعلها حاكم العراق عبدالكريم قاسم مع الكويت عام ١٩٦١م بقوله أن الكويت محافظة من محافظات العراق وقام بتحريك القوات العراقية إلى حدود الكويت وذلك في عهد الملك سعود بن عبد العزيز فوجه نداء استنجاد أمير الكويت في ذلك الوقت عبدالله السالم الصباح إلى الملك سعود فقام الملك سعود بتحريك ألف جندي من أشداء المقاتلين السعوديين إلى منطقة سلوى التي تفصل العراق عن الكويت وارسل ١٠٠ مقاتل من المحترفيين المظليين الذين يجيدون القفز الحر وحرب الغابات إلى مطار الكويت أستعداد لأي أمر طاريء لم يكن في الحسبان ، تعتبر قوة تدخل سريع عندها تراجع حاكم العراق عن احتلال الكويت عندما شاف صلابة ملك السعودية
ثانياً: شاركت المملكة العربية السعودية في حرب فلسطين الذي يطول تفصيل وقائعه وقد استشهد في هذه الحروب من رجال القوات السعودية مايزيد عن ١٥٠ مقاتل وقد كاد النصر يتحقق لولا خيانة بعض العرب لبعض .
الملك فيصل بن عبد العزيز
في الحرب الثلاثية على مصر قام الملك فيصل بقطع البترول عن أمريكا
عندما أراد الرئيس المصري أنور السادات تحرير سيناء لم يكن يعلم بساعة الصفر ممن فوق الأرض وتحت السماء من خلاف المصريين المعنيين بالأمر سوى الملك فيصل الذي أيد ودعم دعم بلا حدود وأرسل قوات سعودية لمساندة سوريا في تلك الحرب ومابعدها
قام الملك فيصل بشأن مساندة فلسطين بزيارات متعددة لمعظم دول العالم وجميع الدول العربية والاسلامية لتوضيح مايتعرض له الشعب الفلسطيني من اليهود المحتلين وقد قامت على أثر تلك الزيارات ٢١ دولة بقطع علاقتها مع اسرائيل خلال عام واحد
الملك خالد
في عهده تعرضت المملكة العربية السعودية لأكبر فتنة في التاريخ الحديث وذلك بقيام جهيمان بتاريخ ١/ ١ / ١٤٠٠ هجري بإحتلال الحرم المكي الشريف وترويع الحجاج المتواجدين به أثناء صلاة الفجر وقام الملك خالد بإصدار تعليمات حكيمة بمعالجة تلك الفتنة وإخمادها مع مراعات قدسية المكان وتأمين الناس المتواجدين في الحرم بكل حكمة ودراية
الملك فهد
حدثت في عهده مالم يكن يتصوره انسان حيث أنه بعد دعم صدام في حربه مع إيران التي دامت ٨ سنوات قامت المملكة بقيادة الملك فهد رحمه الله بدعم العراق دعم لامحدود
قام صدام بغزو الكويت واحتلاله بطريقه عنجهية وظلم فادح ضارب بكل ماقامت به دول الخليج من دعم الحرب مع إيران بقيادة المملكة العربية السعودية عرض الحايط وقام بتهديد المملكة وساندته عدة دول عربية وإسلامية بالمال والتأييد فقال الملك فهد الكويت يتحرر سلماً أو حرباً وفعلاً قام بأكبر معجزة في التاريخ الحديث في سبيل تحرير الكويت رغم أن كثير من الدول كانت تراهن على عدم حصول مثل ذلك العمل
الملك عبدالله رحمه الله
في عهده وتحديداً في عام ٢٠١١م قامت إيران بتهديد البحرين واستعانت البحرين بالمملكة / درع الجزيرة وقتها اتصلت وزيرة الخارجية هيلاري كيلنتون بوزير الخارجية سعود الفيصل رحمه الله قائلةً له ان أمريكا ترغب من المملكة عدم التدخل في البحرين وفي خلال أربع وعشرين ساعة شُكل بأمر الملك عبدالله دعم وزيادة الاعداد البشرية لدرع الجزيرة وفي خلال أربع وعشرين ساعة أصبحت قوات درع الجزيرة بقيادة المملكة على أرض البحرين وطردت شياطين إيران ومن يساندهم
سلمان الحزم ومحمد العزم
عندما احتلت روافض إيران اليمن وبدأوا بتهديد المملكة بالغزو وتأكد لحكومة المملكة العربية السعودية ذلك وكان الهالك قاسم سليماني قائد الحرس الثوري في ايران يراهن أن المملكة لن تجرؤ على مبادرة الحرب قام الطيران السعودي صبيحة يوم ٥ / ٦ / ١٤٣٦ بتوجيه أكبر ضربة جوية لم يكن يتصورها أي انسان على وجه البرية حيث وجهت ١٥٠ طائرة في مختلف المهمات ضرب وتدمير جميع الاستعدادات التي كان الروافض يعدونها لغزو المملكة وقطعوا طموحات ايران في غزو المملكة هذه نبذة مبسطة ومختصرة لبعض ماقام به حكام المملكة العربية السعودية في سبيل درء المخاطر عن مملكتنا الحبيبة ونجدة جيرانها .
أما الاصلاحات غير المحدودة وماوصل إليه وطني الحبيب حتى يوم ذكرى توحيده الذي يوافق يوم الاربعاء ٧ / ٢ / ١٤٤٢ هجري لعامه التسعين على التوالي فهو لايعد ولايحصى كما ذكرت في بداية مقالي هذا إنه لو كان هناك بحيرات من مداد الاقلام لنفدت قبل نفاد محاسن وطني
أسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويمده بالعون وولي عهد وأن يمد راية ستره على وطني وينصر جنودنا المرابطين على ثغوره فوق كل أرض وتحت كل سماء

حفاش بن علي سلمان الودعاني - مكة المكرمة
بواسطة : حفاش الودعاني
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:256

الأعضاء الفعالون: 6

انضم حديثًا: سمية الجابري

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:10 مساءً الجمعة 13 ربيع الأول 1442.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.