• ×
الثلاثاء 7 شعبان 1441 | أمس
مريم حُلل

بقلم

مريم حُلل
مريم حُلل

الصلاة في رحالكم

سويعات قليلة مابين نداء صلاة المغرب حيّ على الصلاة ونداء العشاء الصلاة في رحالكم ، تلك الكلمة التي ضجت بها المساجد في جميع أنحاء المملكة في مشهد لم نعهده من قبل ، ليكون حال الناس إستجابة لذلك القرار الموفق الذي انطلق من احكام الدين الحنيف -الحالات التي يشرع فيها الصلاة في الرحال-
مما جعلني أقف متأملة في:
تعظيم الإسلام للنفس البشرية التي كرمها الله واستخلفها في الأرض وجعل الحفاظ عليها من أهم مقاصد الشريعة .
التيسير والسماحة في أحكام الإسلام فهو حقاً دين الوسطية والإعتدال.
جهود حكومتنا الرشيدة-أيدها الله- في الحفاظ على النفس البشرية بصرف النظر عن العقيدة أو الانتماء العرقي أو القبلي.
التدرج في القرارات وإدارة الأزمات بكل حرفية عالية بما يتناسب مع الوضع الراهن.

واما عن دورنا كمواطنين ومقيمين التصدي لجميع الشائعات ، والإلتزام بالتعليمات التي من شأنها التخفيف من إنتقال العدوى بإذن الله .

ومع كل مايحدث ستعود الحياة كما كانت
سنسمع الخطيب على المنبر يكبر ..
ونشاهد المعلم بقلم النور والعلم يسطر ..
ويرتفع صوت الطالب بالنشيد ارفع الخفاق أخضر..

دمت بخير يا وطني .
بواسطة : مريم حُلل
 1  0

الأعضاء

الأعضاء:254

الأعضاء الفعالون: 11

انضم حديثًا: إسماعيل الودعاني

التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    احمد عبدلي 24-07-1441 06:00 صباحاً
    جزاك الله خيراً*
    كلمات موفقة ومسددة تنمي عن وعي وتحمل التفاؤل وتهتف باللواء*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:15 صباحاً الثلاثاء 7 شعبان 1441.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.