• ×
السبت 11 شعبان 1441 | أمس
مريم حُلل

بقلم

مريم حُلل
مريم حُلل

"الجافورة" والتاريخ المجيد

"الجافورة" تلك المنطقة الذهبية في رمالها،، الوفية في تاريخها ..
لطالما تردد اسمها على لسان ذلك الشاب العائد لاسترداد ميراث أجداده وأرضهم حينما أعلن أنه لن يحيد عن هدفه بل سيمضي في تحقيقه أو يموت دونه،
فاتخذ قرار التخفي في آخر يوم من شهر رجب عام ١٣١٩هـ في صحراء" الجافورة" الممتدة من العقير وأطراف الأحساء الجنوبية شمالاً حتى تتصل بالربع الخالي جنوباً، فمكث فيها ٥٠ يوم قبيل استرداد الرياض وقد أشار إليها بقوله: (أخذنا ارزاقاً وسرنا وسط الربع الخالي ولم يدر أحد عنا أين كنا فجلسنا شعبان بطوله إلى عشرين رمضان) لم تكن تلك الصحراء بمعزل عن التاريخ المجيد حضنت بين رمالها مؤسسها،،
وهاهي تتصدر العالمية وتعود للواجهة من جديد لتخرج من بين رمالها حقل غاز صخري يجعل دولتنا الحبيبة من أهم منتجي الغاز في العالم .
بواسطة : مريم حُلل
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:255

الأعضاء الفعالون: 6

انضم حديثًا: خالد شراحيلي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:19 مساءً السبت 11 شعبان 1441.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.