• ×
الثلاثاء 1 رجب 1441 | أمس
ليلى باسويد

بقلم

ليلى باسويد
ليلى باسويد

فضلا لا تقرأ...

حينما تعلو القيم يعيش الإنسان في هذه الحياة مستنفذاً كل طاقاته في سبيل بنائها باذلاً عمق جهده في سبيل نشرها
واضعا نصب عينيه عِظم الجزاء وعمق الوفاء من الله..
كيف إن كان ذلك الإنسان معلماً للناس ..
أتُراهُ يتوانى ساعةً في سبيل تحقيق ذلك الهدف السماوي؟! لا أظن ذلك
فهو يتطلع للمجد يرى مستقبل الأمة يعتمد على ذلك الجيل... جيلاً صاحب قمم ومبادئ وأهداف سامية.. جيلاً لا يهاب الصعاب ولا يقف عاجزاً أمام العوائق..
ويأتي السؤال الذي يقض مضاجع ذلك المربي كيف السبيل لذلك..؟
إنّ مثل هذا البناء يتطلب البذل
بذل الكثير من الجهد وعمق التفكير، يتطلب التنوع في الطريقه والأسلوب والطرح ما بين التكليف والتفويض والعتاب والعقاب والتلميح والتصريح والتصنع بالهجران والكثير من الهدوء حتى وإن أوذي .. ورمي بسهام الكلمات..
حتى وإن صُدم بالواقع المر..
حينما يرمى بسهام الغدر وتغتال هدوء تلك الروح بظلم وبهتان وأقاويل وأحاديث تتفشى هنا وهناك
فتصيبه كسهم يأتيه من الخلف غدراً..
عزيزي المربي مهلا ولا تحزن وتذكر أنه لا يرمى بالحجر إلا الشجر المثمر واعلم أن الله لن يشكر لك إلا إن مررت بمرحلة الإبتلاء لينظر أتصبر وتجتاز الاختبار أم لا...
قلّب صفحات التاريخ ،ستعلم* أنّ من كان الله معه فلاخوفٌ عليه و لاحزن سيهزمه..
عزيزي صاحب السلطة العليا: تمهّل قليلاً وزِن الأمور بمنطق، حذاري أن تفتح أذنيك لكل واشٍ وتذكر قوله تعالى.. (.... فتبينو أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)
عزيزي الطالب: مهلاً لا تطلق أسهم التُّهم نحو معلمك، ستعلم ولكن ليس الآن، حين تنطلق في الحياة و تجابهها وحدك، حينها فقط ستتذكر من كان لك معلما" محبا" بحق.. لتدرك بعدها..كم فاتك من الفرص الجميلة التي كنت ستحضى بها.. ولكن ما يمضي لا يعود..
الحياة محطات يسير فيها المرء مخيراً وليس مسيراً ليتحمل كامل مسؤلية نتائج اختياراته سواء صائبة أم مخطئة...
هل كانت كلماتي قاسية، جارحة؟!" عذراً عزيزي القارئ لكنها الحقيقة..
بواسطة : ليلى باسويد
 1  0

الأعضاء

الأعضاء:254

الأعضاء الفعالون: 11

انضم حديثًا: إسماعيل الودعاني

التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    دمعه حزن 14-04-1441 08:38 مساءً
    نسأل الله الاخلاص في العمل والمثوبة والاجر*
    فعلا مقال رائع واكثر من رائع عبارات في الصميم*
    • 1 - 1
      ليلى باسويد 15-04-1441 02:01 مساءً
      من واقع الحياة ومرارة الواقع للأسف عزيزتي.. لكن الشكر الحقيقي لن نرتجيه الا من الله...
      التمست الصدق في كلماتك شكرا لمرورك الجميل..
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:08 مساءً الثلاثاء 1 رجب 1441.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.