• ×
الإثنين 15 صفر 1441 | اليوم
ليلى باسويد

بقلم

ليلى باسويد
ليلى باسويد

هوية تتحدى الذوبان

اعلمي عزيزتي المعلمة أنه بقدر اعتقادك بكوامن القوة التي بين يديك من الطاقات المختلفة للطالبات يكون صنعك لشخصياتهن، فالطالبة مشروع يمكن استثماره وتوجيهه لتكون فردا نافعا لذاتها مصلحة لمجتمعها مسؤولة اتجاه وطنها..
أدرك ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم بفكره الراقي وحسه العميق منذ القدم..
أن تربية بنت صالحه يعني بناء جيل صالح عندما رغب في الصبر عليهن حينما قال: صلى الله عليه وسلم : (من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن كن له حجابا من النار).
و لكن يبقى السؤال الصعب في ظل المتغيرات الحاصلة، بل هو السؤال الملح الذي لا تنفك مطارقُه تشغل مدارات فكرنا وتقض اطمئنانها، وهو كيف ننشئ جيلا بهُويَّة قوية تتحدى الذوبان؟
للإجابة عن ذلك لا بد أن تعلمي عزيزتي : أن المجهود سيكون مضاعفا، يجاوز المعتاد المعلوم، يحتاج لذكاء ومهارة عالية في الاتصال والحوار وفنا في الإقناع، يحتاج لاحتواء وقرب وإدراك، يحتاج أن تكوني أما وصديقة ومعلمة وقدوة، يحتاج إلى أن تكوني صورة ناصعة نقية أمام تلميذاتك، وعندما تكونين الركن الآمن للتلميذة والقلب الصادق والأم الرؤوم والمعلمة التي يحتذى بها.. ستكونين لا محالة منارا للاهتداء ومثالا يحتذى بها ، وذلك لا يأتّى دون بذل الكثير والكثير من الجهد للإلمام بثقافة هذا الجيل لا لكي نسايره وحسب بل لندله على مزالق الدروب وكيف يتقيها ويتجنبها.
عزيزتي :
لحظة تأمل عابرة، ستدركي معها كم فكرا صنعت وكم فردا أنشأت وكم مواطنة صالحة كان لك الفضل بعد الله في صقل مواهبها وتوجيه قدراتها وتلك غنيمة الصبر والمثابرة ستجدين لامحالة أثرها في الدنيا وجزاؤها في الآخرة ..
شكر الله سعيك وأجزل لك العطاء وهنيئا لنا أنت..
بواسطة : ليلى باسويد
 3  0

الأعضاء

الأعضاء:254

الأعضاء الفعالون: 11

انضم حديثًا: إسماعيل الودعاني

التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    E....... 05-02-1441 03:39 مساءً
    كلام يسطر من ذهب*
    واسأل الله ان يقدرنا على اداء هذه المهمه على اكمل وجه واتمنى ان يكون هناك طرق لتحفيز همم لطلاب والطالبات وزيادة دافعيتهم للتعلم .
    شكراً لقلمك وفكرك ♥️
  • #2
    فاطمه مجرشي 05-02-1441 04:00 مساءً
    استاذتي القديرة:
    رأيت في نظرات طالباتك لك كل التقدير والإجلال والغبطة كونك معلمه لهن، فقد فضلن حضور حصتك الدراسيه على حضور حفل التخرج الذي تقيمه المدرسه وتزامن مع توقيت حصتك، وهذا يؤكد انك قدوة صالحه يحتذى بها فهنيئا للقطاع بمعلمات امثالك يغرسن في بناته قيم وتعديل سلوك وزرع ثقه بالذات وتطوير مهارات وتحفيز فبأمثالك سيرتقي القطاع بحول الله وقوته .*
  • #3
    دمعه حزن 05-02-1441 05:30 مساءً
    كلام سليم*
    لديها هذا الكم من الاختلافات في الشخصيات تحتاج الى بذل جهد عظيم وسعة بال طويله وفراسه عاليه في التصرف الصحيح*
    يظل المعلم يربي في اجيال تختلف مهارة تربيتهم من جيل لاخر في ظل الظروف والتطور السريع فلابد ان يطور ايضا المعلم من نفسه حتى يستطيع توجيه هذا الجيل بأساليب تتفق مع فكرهم وتواكب التطور
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:32 صباحاً الإثنين 15 صفر 1441.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.