• ×
الثلاثاء 23 صفر 1441 | اليوم
عبدالله يحيى لغبي

بقلم

عبدالله يحيى لغبي
عبدالله يحيى لغبي

حلاوة العيد

كنا لا نعرف الحلوى إلا عيدًا عيدًا؛ فترانا فيهما سكارى وما نحن بسكارى ولكن حلوى تأتي بعد سنة مليئة بكلوريد الصوديوم ستجعلك في سكر من اللذة!

إن تلك الحلوى في مقياس حلويات اليوم أشبه بلبنات بناء بلاستيكية؛ فكيف ظل لها في رؤوسنا ذلك الطعم بالرغم أننا عرفنا بعدُ لذائذ الحلوى وأصناف السكريات التي تشفق أمام فخافة زخارفها ووهج ألوانها أن تضرب فيها بأصبع؟!

كيف ظلت نموذجا للطعم اللذيذ في زمن امتلأ بالسكر حتى عاد سكريا؟

نعم، إنه الحرمان ياسادة هو فقط ما جعل لها - ولكل شيء آنذاك - قيمة معنوية وتفاعلا حسيا كأنما الدماء فيه في مخبار كيميائي!!

لم نكن نعرف حلوانيا، ولم يكن "الحلا" جزءا من موائدنا اليومية؛ فلذلك كان لها عندنا لون وطعم ورائحة وحب. كانت في روحانيتها أشبه بطلبية من الجنة لا يأتي بها إلا المسوق الحصري للفرح : العيد السعيد.
بواسطة : عبدالله يحيى لغبي
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:254

الأعضاء الفعالون: 11

انضم حديثًا: إسماعيل الودعاني

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:13 مساءً الثلاثاء 23 صفر 1441.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.