• ×
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440 | اليوم
مريم حُلل

بقلم

مريم حُلل
مريم حُلل

أينما وجد الحب وجد السلام

ما أعظم الشريعة الإسلامية حينما جاءت مهتمة بكل ما يعني ذات الإنسان و يوطد علاقاته الإنسانية ويقويها؛ فاهتمت بتلك العلاقة وذلك الشعور العظيم وهو الحب .
فنظرة الإسلام له أوسع النظرات وأكثرها عمقا فقد جاء ذكره في القران الكريم بعدة مواضع في ٧٦ آية.

يعتبر الحب من أعظم المشاعر وأسماها فهو حالة نفسية إيجابية ،،فوصف الله العلاقة بينه وبين عباده المؤمنين بالحب قال تعالى:((فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه))

لم يصف سبحانه بوصف آخر سوى الحب وجاء في الحديث القدسي(( ومازال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها وقدمه التي يمشي بها وإذا سألني لأعطينه وإذا استغفرني لأغفرن له وإذا استعاذني أعذته))

فإذا وجد الحب :
تتجافى جنوبهم عن المضاجع و يذكرونه قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ، وسيأتون المال على حبه لذوي القربى واليتامى والمساكين .
إذا وجد الحب وجد السلام .
إذا وجد الحب وجد التعايش والاحترام .
إذا وجد الحب دخل أهل الجنة إلى الجنة قال تعالى :(( ونزعنا مافي صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين))

ومع كل هذا هل نستحي من الحب أو نتردد في الحديث عنه ؟!
هنا أقف عند موقف الحبيب عليه الصلاة والسلام مع معاذ بن جبل رضي الله عنه!

لم يتردد الحبيب عليه الصلاة والسلام أن يقول لمعاذ (إني أحبك يامعاذ) وأيقن أنه وجد تلك التربة الطيبة ليزرع فيها بذور الحب فعمل على إصلاحها وسقياها ورعايتها بتلك الوصية لاتدعن دبر كل صلاة تقول (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)..

وعلى هذا المنوال نسج علماء الإسلام، فلم يجدوا حرجا من الحديث في الحب وعن الحب بطيب الكلام ورقيق الأخبار. يقول الإمام الحافظ مغلطاي: "وقد أجمع العلماء: أن الحب ليس بمستنكر في التنزيل، ولا بمحظور في الشرع!"

فهل لنا أن نتهم الحب
ونحن المذنبون في حقه؟!
الحب عظيم بذاته ويستحيل أن يعيش في بيئة ميتة.
الحب هو لغة السلام والسلام .
بواسطة : مريم حُلل
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:250

الأعضاء الفعالون: 10

انضم حديثًا: فاطمة مجرشي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 صباحاً الأربعاء 10 جمادى الأول 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.