• ×
الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 | اليوم
حسين أحمد الحريصي

بقلم

حسين أحمد الحريصي
حسين أحمد الحريصي

النقص ... فرصة للتكامل

هكذا هي مشيئة الله تعالى وحكمته في خلقه .
مهما بلغ الفرد من الإمكانات والقدرات والمواهب والمنجزات . يبق انه بذاته عاجزا عن تحقيق كل ذلك الا بمجتمع وافراد يتكامل معهم ويتعاون لتحقيق الأهداف . وفق تناغم وانسجام جميل .
وفي حديثي اريد ان اوضح ان كل فرد من البشر يعتريه النقص وهذا شيء طبيعي .

لكن هناك نقطتين مهمة :
اولا : الا نجعل هذا النقص ثلمة او نحوله الى عيب يتم العزف عليه متى ما شئنا . ففي كل فرد منا جانب مظلم لا يمكن ان يشع نورا الا اذا وجد من يتكامل معه .
ثانيا : هذا النقص تتم مشاهدته في الباذلين العاملين بوضوح . لأنهم ظاهرين بأعمالهم . فمن لا يعمل لا يخطئ . فالمنصفين ينظرون للجوانب الإيجابية . ويعددون المحاسن التي تم انجازها . وتلك الأخطاء او النقص هي جوانب بشرية لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال .
اما المرضى فكريا فهم كعادتهم يسلطون نظرهم الى جوانب النقص والأخطاء . وتبقى السنتهم تلوك في شخصه في المحافل والجلسات المظلمة .

ومن هنا ايها الاحبة :
ادعو ان نتكامل ونتعاون فالبشر جعلهم الله خلفاء الارض . ليعمروها انسانا ومكانا .
ولن يتم الإعمار الا بتوفر تخصصات تتكامل ليتكامل البناء .
حينها كل سوف يتعمق في اختصاصاته واهتماماته دون ان يرغم ذاته للتدخل في اختصصات الآخرين واهتماماتهم .
وقد شبهنا صلى الله عليه وسلم كالجسد الواحد . اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر .

ما اجمل هذا المثال الذي يجعلنا ان نتداعى ونتكامل مع بعضنا ونتعاضد . فإذا تألم احدنا هو ألم لنا شعرنا بذلك ام لن نشعر .

وختاما احرص اخي على معالجة عيوبك السلبية فقط . اما النقص فهي حلقة لبناء التكامل مع الآخرين .
عليك ان تحسن الإختيار مع من حولك . من اجل التكامل والبناء المثمر .
بواسطة : حسين أحمد الحريصي
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:09 صباحاً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.