• ×
الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 | اليوم
مريم حُلل

بقلم

مريم حُلل
مريم حُلل

وطنُ الطُّموحِ .. مُواطِنهُ مسؤول

[ - الوطن الذي ننشد بناءه، لا يكتمل إلا بتكامل أدوارنا، فلدينا جميعاً أدوارُُ نؤديها، سواءً كنا عامِلين، أو مربِّين.

وهناك مسؤوليات عديدة تجاه وطننا، ومجتمعنا، وأسرنا، وذواتنا أيضاً.

في الوطن الذي ننشد بناءه، سنعمل بإستمرار، من أجل تحقيق آمالنا وطموحاتنا، وسنسعى إلى تحقيق المكتسبات والرؤية، التي لن تأتي إلا بتحمّل المسؤولية.

وحيث إن التحديات والمتغيرات، تتطلب القيام بالأدوار الفنية، والتربوية، المطلوب تنفيذها من أعضاء المؤسسة التعليمية، كلاً في موقعه وحسب تخصصه، ومن هنا أوجه عدة رسائل :

الرسالة الأولى (للمعلم ) :
إن إلتزامك بأخلاقيات المهنة، واللوائح والأنظمة، و تطبيقك للأساليب التربوية، وإرتباطك المباشر بالمرجعية، وتقبلك لجميع ما يسند إليك من مهام، في إطار اللوائح والأنظمة المسيرة للعمل، يساعد في تفادي المشكلات والمخالفات في بيئة العمل.

الرسالة الثانية (للمرشد الطلابي والوكيل) :
إن متابعتك المستمرة للأعمال الإدارية والتربوية، والتفاعل مع شكاوى الطلاب وأولياء الأمور وحلها بالأساليب التربوية، والنظامية، يعد إستشعاراً للمسؤولية الإدارية والتربوية المناط لكم.

الرسالة الثالثة (لقائد المدرسة) :
حينما إصطفاك الله بذلك التكليف، عليك النهوض بتلك المؤسسة الحاضنة للثقافات والسلوكيات والأفكار المختلفة،
فالمدرسة المؤسسة القائمة بصناعة الإنسان فكراً، وعِلماً، وسلوكاً، لتنتج جيلاً مواكباً لعجلة التنمية محققاً الرؤية، ويتحقق ذلك بالإلتزام باللوائح والأنظمة المسيرة للعمل والتعامل بمهارةٍ وفق معايير نموذج قائد القرن الحادي والعشرين.

الرسالة الرابعة (لولي الأمر ) :
إن تعاونك مع المدرسة، وإسهامك في حل المشكلات التربوية، عاملُُ كبيرُُ في نجاح العملية التعليمية، التي يكون فيها إبنك الطالب محورها الرئيسي.]



مشرفة القضايا بإدارة تعليم جازان
" مريم حلل "
بواسطة : مريم حُلل
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:08 صباحاً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.