• ×
السبت 8 ربيع الثاني 1440 | اليوم
محمد سلمان العبدلي

بقلم

محمد سلمان العبدلي
محمد سلمان العبدلي

حينما تصبح الإدارة عبئًا

بعض الموظفين ممّن تتاح لهم فرصة الترقية السريعة والحصول على مركز إداري مرموق دون استحقاق حقيقي يبدأون أول ما يبدأون بإحاطة أنفسهم بهالة من التقديس والعظمة، ويمارسون أدوارهم الجديدة بتكلّف شديد يثير الشفقة !

إنّ المدير الناجح يحتاج إلى كاريزما خاصة مؤثرة وحازمة، تلهم الموظفين من حوله وتدفعهم إلى الإنضباط والعمل المنتج المبدع لكن ذلك ليس عن طريق التسلّط وإنما من خلال توصيل الأفكار واقناع الآخرين بطرق خلّاقة والانفتاح على وجهات النظر الجديدة والمتنوعة والتفاعل معها، وممارسة التفكير النقدي الموضوعي للذات وتصرفاتها، والقدرة على التكيّف مع المواقف المختلفة، و الأهمّ من ذلك هو التفوق على الجميع بشمولية الاهتمامات وعمق الثقافة والإخلاص في العمل.

أكثر شيئ يثير سخرية الموظفين هو رؤية مدير متسلّط فاشل غير مثقف، يحاول دائما تمثيل دور " الزعيم " في دائرته وبين موظفيه، مسرفٌ في استخدام سلطاته وصلاحياته بطريقة غير مناسبة، فاقد للثقة، يمارس النفاق الإداري، متصيّد للأخطاء، يهتم في الشكليات و يستهلك وقت من حوله في مناقشة الجزئيات، يتهرب من المسؤولية ويعجز عن اتخاذ القرارات الضرورية والعاجلة.

المدراء من هذا النوع فاشلون تماماً، ومن المثير للشفقة أن كلّ من حولهم يسخرون منهم ويضحكون عليهم في الغرف المغلقة ويمارسون النفاق أمامهم استرضاءً و مجاملة وليس احتراماً، هؤلاء يشبهون ذلك الشيخ العجوز الذي سقطت أسنانه، و أجذب رأسه وابيضّت حاجباه، و مازال رغم ذلك يصرّ على صبغ ما تبقى من شعر شنبه بصبغة سوداء ليُوهم من حوله أنه مازال شابّاً بهيّاً مُهاباً..

الحقيقة حينما تتسع تصبح كضوء الشمس لا يمكن حجبه .. والممارسات الإدارية الفاشلة تصبح بمرور الوقت من الصعب تبريرها أو قبولها أو الإنسجام معها.
بواسطة : محمد سلمان العبدلي
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:250

الأعضاء الفعالون: 10

انضم حديثًا: فاطمة مجرشي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 مساءً السبت 8 ربيع الثاني 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.