• ×
الإثنين 13 صفر 1440 | اليوم
علي حمد طاهري

بقلم

علي حمد طاهري

صفة الصفوة

يا مُقَلَةَ البَدرِ قَلبي في نَواكِ غَفَا = ومَدَّ ِجَفنيكِ في ليلِ الطموحِ دِفا
وفي نقاءٍ المُعَنَّى قامَ مُمْتَشِقاً = أبهَى يَراعٍ، وأَدنَى الحِبْرَ والصُّحُفا
وقالَ للشِّعرِ أَرجو أَنْ تُؤازِرَني = فإنَّ مَمدوحَ شِعري شيخنا.. وكَفَى
أَعنِي أبا أنسٍ مَن فيهِ قافيتي = تَسمو ، وبالعِلْمِ والتدريسِ قَد عُرِفا
محمدُ ذا ابنُ هادي المَدخليِّ هو = الإمامُ مَن نِلْتَ يا شِعري بِهِ شَرَفَا
نَجمُ السُّراةِ، وفَيَّاضُ النُّهَى، عَلَمٌ = بِعِلْمِهِ قد أَضاءَ الدَّربَ للحُنْفا
غَيْثٌ بِهديِ إلهِ العرشِ مُنْهَمِرٌ = ونَبْعُ رُشْدٍ، فيا سُعْدَ الذي اغتَرَفا
بِفَضْلِهِ تَشْهدُ الرُّكبانُ إنْ رَحلوا = ويَشهدُ الحاسِدونَ الفَضْلَ والحُلَفا
إنْ قُلْتَ للعِلْمِ مَن للعِلْمِ في زَمني = في مَجْمَعِ البحرِ نَقْفُو هَديَهُ شَغَفا؟
أَجَابَ للمَدخَليْ شُدُّوا رِحالَكُمُو = هوَ الذي نافَسَ الزُّهَّادَ والسَّلَفا
موسى الكَليمُ قَفَا نَهْجَ المُعلِّمِ في = سَيْرٍ وعُلِّمَ مِنْهُ العِلْمَ واعْتَرَفا
وقالَ هلْ لَكَ تَعلِيمي وتُرْشِدُني = إلى الصَّوابِ؟ وضَمَّ الدرسَ واكتَنَفا
حَقٌّ علينا بأنْ دوماً نُبَجِّلَكُمْ = فِعِلْمُكُم - شيخنا- نور وشهد شِفا
جَدَّدْتَ مِنْهاجَ خيرِ الخلقِ في زَمَني = فَصِرتَ نَجماً عظيماً ما خَبَى كِسَفا
في الحَقِّ نورٌ، وللجُهَّالِ مَرحمَةٌ = وللضَّلالَةِ شُهْبٌ تَهْزِمُ الصَّلَفا
وللتَّحَزُّبِ نِدٌّ لا تُداهِنُ مَنْ = يَبغي الشِّقاقَ وعنْ نَهَجِ الأُلَى انْحَرَفا
لَكَ المَحَجَّةُ تأتي وهْيَ مُذعنَةٌ = وبالدليلِ تُعَرِّي كُلَّ مَنْ صَدَفا
وتَقْدَحُ الحَرفَ سَهمَاً مِن كِنانَتِكُمْ = على الذي ضَلَّ دَربَ الحَقَّ وانْعَطَفا
مَواقِفٌ بِثَباتِ الجَأْشِ قَد سُطِرَتْ = وزَلزَلَتْ كَيدَ مَنْ بالغِيِّ قَد هَرَفا
حَربُ الخليجِ لَكَمْ شَادَتْ بِموقِفِكُمْ = في نُصرَةِ الحَقِّ، أمَّا البَغْيُ فارتَجَفا
وإنَّ حَربَ مَجوسِ العَصْرِ ما نَسِيَتْ = مُجاهِدَ العِلْمِ مَن أفكارَهُمْ نَسَفا
وعَلَّمَ الناسَ أنَّ الحَقَّ مَفْخَرَةٌ = لِصاحِبِ الحَقِّ إنْ يوماً بهِ هَتَفا
والعِزُّ وَسْمٌ لِمَنْ دَربَ الأُلَى انتَهَجوا = ومَنْ بِكُلِّ صِفاتِ فيهِمو اتَّصَفَا
وأَنَّ نَصْرَ ولاةِ الأمرِ مَنْهَجُنا = بِأَمْرِ خالِقِنا، لا مَنْهَجِ السُّخَفا
وُلاتُنا هُمْ ظِلالُ اللهِ في بَلَدي = واللهُ آتَى بِهِمْ مِن أَمرِهِ خُلَفا
سَلمانُ فِينا هُمامٌ ضَيغَمٌ بَطَلٌ = شَهمٌ كريمٌ لأخلاقِ الأُلَى اكتَنَفا
وفارسُ الأمةِ المِقدامُ مُنقذُها = محمدٌ مَن أصابَ المجدَ والْتَقَفا
على الشريعةِ ماضٍ أَمرُهُم وعلى = جَميعِنا طاعةٌ بِرًّا بِهِمْ ووَفا
يا شيخنا.. مَدخَلِيِّ العَصْرِ فامضِ بِنا = على صِراطٍ بهِ نَسْتَشْرِفُ الهَدَفا
أنتَ الإمامُ ونحنُ التابعونَ لَكُمْ = نَهْجاً، وسابِقْ بِنا -ياشيخنا- السَّلَفا
إنِّي كتبتُ قَريضي بالنَّقاءِ لَكُم = في مُقلَةِ البدرِ فازدادَ القريضُ صَفَا
..........................................................
قصيدة في فضيلة الشيخ الدكتور العلامة محمد بن هادي المدخلي- حفظه الله -
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:52 صباحاً الإثنين 13 صفر 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.