• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | اليوم
محمد سلمان العبدلي

بقلم

محمد سلمان العبدلي
محمد سلمان العبدلي

ما الذي نحتاجه فعلًا ..لكي نقود العالم ؟

في اليابان .. ضرب زلزال كبير شمال شرق جزيرة هوانشو أكبر الجزر اليابانية، وتسبب في تسونامي بلغ ارتفاع أمواجه أكثر من ١٠ أمتار، وحصد أكثر من ٢٠ ألف شخص مع خسائر مادية هائلة ! بل نتج عن هذا التسونامي ما لم يكن يتمنّاه أحد، إذْ تسبب بدمار ٤ مفاعلات نووية وانتشر الإشعاع النووي في المناطق المحيطة على نحو واسع ..!

في مثل هذه الظروف يختلّ النظام، ويضعف القانون، وتنتشر صور النهب والسلب والسرقة وتكثر الحوادث ويعلو الضجيج و تتعالى صيحات الصراخ... لكن ليس في اليابان !

يقول غانم الجميلي سفير العراق في اليابان في كتابه " جذور نهضة اليابان " :

"لقد لفت الأسلوب الذي تعامل به اليابانيون مع الكوارث انتباه العالم كله، فلم نشهد عمليات نهب أو سلب تلك التي تحدث عادة في بلدان أخرى إذا ما انطفأت الكهرباء فقط، ولم نشهد رغم فداحة الحدث وقسوة الألم أي حوادث احتجاج أو عويل من قبل المواطنين.. بل على العكس مما كنّا نتوقعه كان اليابانيون يظهرون التزامًا شديدًا حتى في تلك اللحظات الصعبة ! وكانوا يقفون في طوابير طويلة في انتظار حصتهم من الطعام والشراب من دون أن يحاول أحدهم تجاوز الطوابير رغم طولها، ولم يكن هناك مراقبون أو شرطة يأمرون الناس بالالتزام، بل كان هذا طوعيًا من الجميع في مظهر إجتماعي رائع" . انتهى

في السعودية .. نشهد اليوم مخاض ولادة أُمَّة جديدة بكل ما يحمله هذا المخاض من تغييرات اجتماعية وثقافية و سياسية واقتصادية، هذه التغييرات تسير في وتيرة متسارعة جدًا في سباق محموم ضد كل التحديات التي تحيط بِنَا في محيطنا العربي، إنّها ولادةٌ أشبه ما تكون ببركان ضخم ثائر لا تؤمن صُهارته المتدفقة بقوة بأي تشكيلات جغرافية محيطة.

في مثل هذا المنعطف التاريخي يتوجب علينا جميعاً العمل بروح متوحّدة وبنفس طموحة متوثّبة لتحقيق الهدف الذي نريده .. أن نصبح أُمَّةً قويّة مؤثرّة.

ولكي نحقق هذا الهدف فإنّ ما نحتاجه فعلًا هو تربية صحيحة، وتعريف دقيق للقيم والأخلاق و تعبئة اجتماعية سليمة هادئة، وخلق الظروف المناسبة لممارسة هذه القيم والأخلاق بشكل حقيقي وفعّال دون تشنّج أو تمييع، وإعطاء الدور للقدوات المؤثرة والكفاءات القيادية الناجحة والملهمة لتشعل في داخلنا الإثارة والتحدّي والحماس، فبمثل هذه التربية والأخلاق سنستطيع أن ننتصر في معركتنا مع كل تحدياتنا، وأنّ نحقق أكثر مما حققه اليابانيون.

إن كان اليابانيون استطاعوا أن يحققوا تلك المعجزة الإقتصادية بموارد طبيعية شبه معدومة، وببلد مزقته الحرب العالمية الثانية، فإننا ومن خلال الثروات الطبيعية الضخمة والموقع الجيواستراتيجيّ المميز، والقوة الشبابية الهائلة، وبعزيمة القيادة القوية نستطيع أن نفعل أكثر .. أن نقود العالم كلّه.
بواسطة : محمد سلمان العبدلي
 1  0

الأعضاء

الأعضاء:247

الأعضاء الفعالون: 23

انضم حديثًا: المحامي/ أحمد بن محمد الحريصي

التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    زائر 15-11-1439 01:38 مساءً
    مقال رائع جداً
       الرد على زائر
    • 1 - 1
      كاتب المقال 16-11-1439 11:21 صباحاً
      شكراً لك ..*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:06 مساءً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.