• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | اليوم
عمر قاسم

بقلم

عمر قاسم

غازي العطاء !! بقلم مدير جامعة جازان

أي حزن وأي مشاعر وأي عبارات تكفي الوطن وهو يصف فاجعة رحيل أبناً من أبنائه الأبرار ورجلاً من رجالاته الكبار الذين أفنوا وتفانوا في خدمة دينهم ووطنهم ذلكم هو معالي الدكتور غازي القصيبي الذي ودعه الوطن بامتداده واتساعه بفيض من الحزن والألم، إننا ونحن نودع أبا يارا بقلوب ملؤها الرضى والتسليم بقضاء الله وقدره فإننا في ذات الوقت نودع ملحمة عطاء نسجتها أنامل فقيد الوطن فقد جند نفسه - رحمه الله - طيلة حياته لخدمة دينه ووطنه داخل أحضانه وخارجه , فالقصيبي الدبلوماسي الحكيم و الوزير النزيه .
عاش من أجل وطنه مخلصاً محباً فكسب ثقة القيادة وثقة الناس وانتقل من منصب لأخر ومن ثقة إلى ثقة ليصنع مجداً هنا وهناك , فهو بحق أمة في رجل يصنع المعجزات ويتجاوز العقبات بسلاح " حب الوطن" وبهمة عالية جعلت له في كل موقع يحل فيه بصمة مشرقة ، وأثراً لاتمحوه الأيام برحيل القصيبي عن دنيانا الفانية بجسده .
و يبقى القصيبي بافعاله ومآثره رمزاً وطنياً من رموز هذا الوطن الخالدة ، يجسد شموخ هذا الوطن واعتزازه وعظم قيادته التى تصنع الرجال وتوليهم الثقة فيكونوا شموسا مشرقة داخل الوطن وخارجه رحم الله غازي القصيبي فقد كان الوزير والسفير و المثقف والناقد والشاعر و الكاتب ...
وكان مع كل هذا وقبله وبعده الإنسان الذى يتألم للإنسان والإنسانية في كل مكان .

وإننا إذا نعزي القيادة الرشيدة في بلادنا الغالية في رحيله لنعزي أنفسنا والوطن بأجمعه , وعزاؤنا الأعظم أن ملحمة العطاء التي سطرها الفقيد في حياته ستظل خالدة فهو وإن رح بجسده ستبقى أعماله الجليلة وسيرتك العطرة خالدة في سجلات التاريخ وذاكرة الوطن رحمك الله ياغازي وعوض الوطن بفقدك خيرا ...




بواسطة : عمر قاسم
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 مساءً الجمعة 11 محرم 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.