• ×
الإثنين 14 محرم 1440 | أمس
الديراوي

بقلم

الديراوي

جواهر جازان - ٢



حينما نستعمل كلماتنا برفق وتأني نختارها بعنايه ودقه لتصل للمتلقي ليقرر بدوره ما يترتب عليه حيال التعامل معها بتمعن وحرص.. فالبعض منها لا يحتاج لرد مباشر والاخذ والعطاء بل الى إنها يتناسب مع مجريات وسياق معانيها؟

اهالي جازان نشؤوا على الفطره والعفويه في مجمل تعاملاتهم وقد ورثوا ذالك من الاب والجد وهم يتفاخرون به ، ولا يقل ذالك قيمة عن اراضيهم وغيرتهم عليها وارتباطهم بها ارتباطاً يفوق التصورات فكل شبراً منها يعني لهم شريان حياه وكل من يحاول المساس بممتلكاتهم فقد استباح دمائهم واعراضهم مهما كانت المبررات وهذا لا يرضاه شرع ولا قانون؟

فقد ولدتهم امهاتهم احراراً بلا شروط او قيود ناهجين بذالك على مبادئهم التي نشؤوا عليها ولا يمكن تغييرها مهما هبت من حولهم العواصف وها هي مراكبهم تشق طريقها تحت إمرة قباطنه اقوياء وطاقم عمل يجيد التعامل مع كل صغيرة وكبيرة وقد اتفقوا بانه لا مكان لاي قبطان او ربان يشكك في قدراته وكفاءته العمليه والمهاريه فقد يحصل منه التقصير في رمشه عين وقد يتسبب في زعزعة الثقه وأي بادره منه ستكون محسوبه فتنشر الذعر وسيكون الغرق حليف هذا المركب بكامل اطقمه ولن تنقذ زوارق النجاه حينها الا اعداد ضئيله كما حدث في قصة (التايتنك) فهل هذا ما تريدونه لنا (جازان) فالواقع يبرز لنا الضعف الإداري وهذا يسيئ للقاده حيث ان مصطلح (ضعف) لاتقبله المناصب القياديه فهي دائماً على مقربه من الحدث ليتسنى لها التدخل والفصل السريع ومبادرة تغيير ما يجب تغييره للحفاظ على استراتيجية الادارات التي هي في الاساس مجموعه من القرارت والنظم الاداريه التي تحدد الرؤيا والرساله في الأجل الطويل في ضوء ميزاتها التنافسيه وتسعى نحو تنفيذها من خلال دراسة وتقيم الفرص والتهديدات وعلاقاتها بالضعف والقوه التنظيمية وتحقيق التوازن بين الاطراف !!

دعونا نضع خط تحت (تحديد الرؤيا ، التهديدات) ونتخيل النتائج فيما هو قادم؟؟

لصالح من سيكون زعزعة الرأي بين المسؤول والمواطن؟فعلى المسؤولين مراعاة فوارق الاقلام فهناك اقلام تنفث سماً في جازان ولا ندري من اي منفذ سيأتي طفل الأحبار ليسمم ولاءنا ويزرع الشك حول جازان ونخاف من ارتفاع الامواج وتخبطها وعدم قدرة السيطره عليها في الوقت المناسب ؟

القرار وصاحب القرار لا فائده منهم لجازان وابنائها (فما كان هذا اوله ينعاف تاليه) ونطالب بإقالته من منصبه وإعفائه من هذه المهمه التي باتت قضيه مجتمع واضم صوتي الى اصوات زملائي الاعلامين ليكون حبر اقلامنا هو مصل الحياه ونشفي به كل من تجرع السم من ذاك القلم منادين مولانا خادم الحرمين الشريفين والذي تعودنا منه وقفات الخير التي لا تعد ولا تحصى بأن يتدخل ويطمئن نفوسنا ويقر اعيننا التى بات السهر يؤرقها كيف لا والقهر يمزقنا ويجعلنا متزعزعين غير مطمئنين فقد أثقل كاهلنا الشايع وشاع صيتنا من أول قرار يصدره في حق عروس الركن الجنوبي ؟ مولاي خادم الحرمين الشريفين أغث أبناءك من وطأة التجني الذي يحمل طابع التطاول الماقت والخبيث::: جعلكم الله للإسلام ذخرآ وحفظكم لنا وللوطن من كل كيد ومكروه وجزاكم الله عنا خير جزاء؛؛

بواسطة : الديراوي
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 صباحاً الإثنين 14 محرم 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.