• ×
الإثنين 13 صفر 1440 | أمس
محمد خبراني

بقلم

محمد خبراني
محمد خبراني

مأجورة يا زينة الدنيا

لِتلكَ التي تَقِفُ أمام لهيب النيرَان مُضحية بوقتها وراحتها ، لِتلكَ التي تتعب مِن أجلِ ارضائنا وتلبية طَلباتِنا مُتحملة العَناء والتعب ! أسمَى آيات الشُكرِ والإمْتنان للأُمِّ العظيمة والزوجَة الوَدُودة والأُخت الحنونة والإبنة البّارة شُكراً لحِرصكن ونَبَاهتِكُن شُكراً لِلَطْفِ أرواحكن الذي يعمر البيوت وتضْحِياتكن " اللهُمّ قَوِّي حالهن وَزِدهن صبراً اللهُمّ ضاعِف لهن الأجر وارْزُقهن الجنة واجعلهن سيدات الحُور العِين "

مع قُدوم شهر رمضان وَاشتعالِ أنوَاره المُضيئة معَ روعة مساءاتِه الجميلة وَروحانية ليالِيه الفضيلة وحتى أُولى ساعات صباحَاتِه البهيجة هُناك من تَعْمل على مدَى لَحَظاته بِاجتهاد وإخلاص مُنافسة نفسها بينَ ليلةٍ وَأُخرى في مهارة الطبخ والتحضير لِتقومَ بإعداد كُلّ ما لَذّ وطاب مِن الأكلِ والشراب ، تَتَواجد لفترات طويلة داخِل المطبخ وَسَط حرَارَتِه المُرتفعة وهِيَ صائمة مُحتسِبة .!

أعزائي القُرّاء ؛ حِرصاً مِنّا ولو بِردْ شيء بسيط من جميلهن وخَلق مُحيط أُسَرِي مليء بتفاصِيل الحُب والسعادة وَجَبَ علينا الثناء عليهن ومساعدتهن إقتداءً بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد سُئلت عائشة رضي الله عنها ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : كان يكون في مهنة أهله " تعني" في خدمة أهله فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة. وكان دائماً يذكر زوجته خديجة بالخير ، اِحرصوا على تَرْكِ لهم كلمة طيبة واِبتسامة لطيفة ودعوة صادقة في ظَهرِ الغيب .
بواسطة : محمد خبراني
 0  0

الأعضاء

الأعضاء:249

الأعضاء الفعالون: 19

انضم حديثًا: علي محمد الحريصي

التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحاً الإثنين 13 صفر 1440.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.