• ×
الإثنين 9 ذو الحجة 1439 | اليوم
مريم سفياني

بقلم

مريم سفياني

الخارطة المصيرية

كم تهنا وأتهنا الإنسانية فينا .. عندما خضعنا للقوانين العقلية البحتة وعظمنا قوة التفكير العليا ورفعنا من قانون الأنا والنفس البشرية، فوق الروحانية والوجودية..
اهتممنا بالمعرفة وسعينا جاهدين بالبحث عنها في الكون الشاسع وتناسينا بل جهلنا مبعثها الحقيقي المتقد من أرواحنا المفطورة على الإيمان . سعينا جاهدين للبحث عن الجنة، ونسينا البحث عن الله في الآئه،
سعينا لتغيير العالم كما أردنا ونسينا أن هناك خطة عليا. وماقمنا به من إكتشافات واختراعات ونهضة علمية ماهي إلا سبل تيسرية لهذه الحكمة الإلهية الموثقة بالخارطة المصيرية، فكل ماواجهنا مشكلة او مسألة عقدية أرسلنا ذلك المرسال الخفي المساعد للبحث عن فجوة للخروج في آلة الفكر . لجأنا الى ذلك الأعلى فينا المسمى بالعقل وانغمسنا في تفتيشه واستنزاف طاقته. وأهملنا ذلك الوجدان النوراني العميق في دواخلنا المسمى بالروح. فبهتت ملامحنا وغارت أعيننا واصبنا بالرعاش العصبي ونحن نبحث عن عملاق القوة والنجاح.. وليتنا بحثنا في الخارطة الصحيحة للوصول للموقع.
بواسطة : مريم سفياني
 2  0

الأعضاء

الأعضاء:247

الأعضاء الفعالون: 23

انضم حديثًا: المحامي/ أحمد بن محمد الحريصي

التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Radyah Sabbag 07-05-1439 12:40 مساءً
    جميل جدا المقال*
  • #2
    بنت العرب 15-05-1439 03:16 مساءً
    رائع بل اكثر من رائع يحاكي الواقع* ااسلوب مميز جدا.* كاتبه مميزة فكرا وقلما. وفقك الله .*
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 مساءً الإثنين 9 ذو الحجة 1439.

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.